الاثنين، 25 مايو 2020

ام خطيبتة القحبة افلام سكسي محارم

هذه القصه حدثت بالفعل انا الان سنى 30 من 4سنوات كنت خاطب واحده اموره وكان بينا قصه حب فكنا نسكن فى نفس البلد وكنت دائم الذهاب عندهم نجلس نتحدث ونتسامر وكنت غالبا ما ابيت عندهم لان اباهم مسافر وكان لها اختين اكبر منها واحده متزوجه ومسافرين هى وجوزها والثانيه تعيش معهم فى البيت هى وخطيبتى وحماتى فكانت دائما حماتى تجعلنى ابيت عندهم لخوفهم من النوم بمفردهم وانا المفروض بقيت (راجل البيت )وكان عندهم بيت من طابقين فكنت انا م فى الطابق الاول كنا نجلس نشاهد التليفزيون لساعه متاخره من الليل ثم يذهب كل منا لينام فى مكانه و كانت الامور تسير على مايرام الى ان حدث الاتى / كنت فى يوم من الايام عندهم فى الصباح لقضاء بعض الطلبات لهم لبعض الاصلاحات فى البيت وذهبت وكان لايوجد الا حماتى وكان اسمها سعاد كنا نتكلم فى بعض الامور ثم ذهبت الى المطبخ لغسل الاطباق وكنا نتحدث فقالت لى تعالى اعملنا شاى على ما اخلص غسيل فدخلت اعمل الشاى فى المطبخ وكانت تغسل الاطباق فى المطبخ الذى كان ضيق بعض الشىء فعندما دخلت كانت تقف على الحوض وكان جسمها مبتل من الماء فكانت الجلبيه تلتصق بجسمها وهى كانت ذات حسد رائع جسم ملفوف صدر بارز ودائما حلماتها تظهر بوضوح وطيزها ما اروعها فعندما ابتل حسدها بالماء ظهرت حلماتها اكثر وضوحا فعندما رايتها لم اتمالك نفسى وانتصب قضيبى غصب عنى وانا بادخل فاحتك جسمى بجسمها لضيق المطبخ واحست بذلك فوقفت اعمل الشاى جنبها من الناحيه التانيه وكنا نتكلم وانا كل ما افكر فيه جسمها وعايز اعدى من وراها تانى علشان احك جسمى تانى فيها المهم الشاى قرب يتعمل فقلت لها هاتى الصينيه اللى على الرف قدامكى قالت خدها انت علشان ايدى مش فاضيه علشان اخدها لازم هاقف وراها واشب على رجلى علشان اجيبها وكنت مبسوط انى هاعمل كده وتقريبا هى كانت قاصده فوقفت وراها الاول بحذر علشان اجيب الصينيه ومديت ايدى فجسمى لامس جسمها بالكامل
اكس موفيز صور سكس سكس حيوانات نيك متحرك صور زب صور كس صور سكس محارم صور سكس سكس نسوانجي سكس امهات عربي سكس فنانات العرب صور سكس مشاهير صور سكس اخوات تحميل سكس عربي سكس محارم عربي قصص سكس مصورة قصص سكس محارم قصص نيك سكس محارم اب ينيك بنته صور طيز صور بزاز صور شراميط سكس كلاب سكس حصان افلام سكس مع الحيوانات
وزوبرى كان واقف وانا باقرب بحذر خايف من رد الفعل ولكن عندما لامس زوبرى طيزها لم تتحرك فتجرات اكثر وضغطت بحجه انى مش طايل الصينيه فحسيت ان زوبرى دخل بين فلقه طيزها وحسيت انها بتصدر تاؤه مرت لحظات وبعدين رجعت مكانى خوفا رغم انها لم تعترض ولكن لانى حسيت انى بعمل حاجه غلط وخرجت وخرجت وراها وقعدنا نشرب الشاى ولم نتكلم ولا كلمه كنا نغتلس النظر لبعض وبعدين مشيت وبعد يومين روحت عندهم فلاقيت فى تغيير فى سعاد وهوه انها كانت حلوة المره دى عن كل مره وكانت بتبص لى بصه انا اللى فاهم معناها قعدت عندهم شويه وبعدين مشيت وانا ماشى قالت ابقى تعالى بكره الصبح شويه علشان تساعنى فى فك الستاير لانى مش باطولهم ولازم سلم ومش هاعرف افكهم قلت لها ماشى وتانى يوم روحت علشان اساعدها روحت لاقيتها لابسه جلبيه مبينه معظم جسمها بحجه انها هاتغسل فيها بس انا حسيت انها ناويه على حاجه وطلعت افك الستاير وهى ماسكه لى السلم وانا عمال ابص على صدرها اللى كان معظمه باين وحلماتها هاتنط منه وخلصت وبعدين جيت امش قالت ما تخليك قاعد شويه ندردش مع بعض بدل ما انا قاعده لوحدى المهم قلت لها ما انتى هاتغسلى فى الحمام فقالت وماله هات كرسى واقعد قدام الحمام وادينا نبقى قريبين ونتكلم المهم ما صدقت روحت جايب كرسى وقعدت فى الطرقه قدام الحمام وهى ابتدت الغسيل وانا عمال اجيبها من فوق لتحت وهى بتغسل فلاحظت انها لما كانت توطى تتعمد تدينى طيزها وتفضل تتحرك زى ما تكون بتغرينى لاحظت انها مش لبسه كلوت تحت الجلبيه وكان واضح جدا انها مش لابسه شويه وتقعد تدعك فى الهدوم وهى قاعده تدعك كان وشها ناحيتى فعينى جات عليها من تحت لاقيت كسها ظاهر وشايف بوضوح وهى حاسه وشايفانى وانا بابص عليها تروح تدارى نفسها علشان تجننى اكترونتكلم شويه ونسكت شويه وفضلت تعمل حركات كتير تثيرنى لحد ما خلاص وصلت للاخر كنت عايز اقوم اهجم عليها وقلت اللى يحصل يحصل المهم وانا قاعد فجاءه راح خرطوم الغساله ضارب ووقع فى الارض وفضل يتحرك ويجيب ميه عليه فدخلت اشيله معاها فايدى جات على ايديها وكان جسمها اتغرق ميه ومسكت الخرطوم بايد وايديها كانت تحت ايدى ماسكه معايا وهى تبص لى وانا ابص لها لحد ما وقفنا وعنينا فى عين بعض حسيت ان هى بتقول لى خدنى فى حضنك وكانت ايدى لسه ماسكه ايديها لاقيتها بتغمض عينيها
سكس محارم مصري سكس اخوات مصري سكس اخوات عربي نيك حيوانات صور سكس امهات قصص سكس امهات تحميل سكس عائلي مقاطع نيك اجنبي سكس اغتصاب محارم تحميل سكس مصري تحميل سكس عربي سكس اخوات عراقي صور سحاق صور سكس متحركه صور نيك متحرك صور سكس اجنبي صور سكس منقبات تنزيل سكس محارم
وبتقرب ناحيتى لحد ما جسمنا لامس بعض وقربت اكتر لحد ما بقينا جسد واحد ساعتها ما حسيت بنفسى الا وانا وهى نازلين فى بعض بوس واحضان وروحت ماسك صدرها بايدى وفضلت اعصر فيبحنيه وبقوة مع بعض وتطور اللقاء وروحت رافع لها الجابيه وحاطط ايدى على كسها لاقيتها مش قادره ودخلت ايدى جوه كسها وفضلت العب لها فيه لحد ما خلاص كان هايغمى عليها راحت شدت البنطلون وعايزه تقلعه ليه نزلته لتحت ومسكت زبى اول ما مسكته شهقت شهقه عاليه وقالت ايه ده كله ده مش ممكن ده ضخم جدا وراحت نازله تحت تمص فيه وانا مستمتع فضلت تمص فتره طويله وروحنا قالعين هدومنا كلها وفضلنا نتعانق بعنف هى محرومه وانا كمان وراحت رافعه رجلها على القاعه وانا روحت نازل الحس لها وامص زنبورها لحد ما راحت شدانى وقالت دخله بسرعه روحت مدخله واول ما دخلته راحت صوتت من حجمه وفضلت ادخل واخرج لحد ماراحت صوتت جامد واحت منزله وانا لسه بانيك فيها روحت مدورها وروحت مدخله فى كسها وهى موطيه وسانده على القاعده وفضلت انيك وانيك فيها وهى تصرخولما لاقيت نفسى خلاص هانزل لبنى قلت لها جوه والا بره قالت جوه انا مركبه وسيله بسرعه نيك نيك بسرعه وانا اسمع كده وانيك جامد وهى تصرخ من اللذه لحد مما نزلت فى كسها كان نازل زى الولعه فى كسها وفضلت كده شويه وبعدين طلعت ووقفت وحضنا بعض جامد فقالت لى انا اول مره اتناك واحس انى ست زى الستات قلت لها ليه قالت كان حماك بينكنى فى خمس دقايق ويقوم وانا افضل اتلوى طول الليل وراحت حاضننى جامد وعيطت وقالت اللى حصل ده كان غصب عنى انا عمرى ما عملت كده بس الشهوه كتنت هاتموتنى وانت لما لمستنى اول مره واحنا فى المطبخ حسيت بالشهوه هاتموتنى وكنت لازم اتناك منك لانى عارفه انك مش هاتقول لحد وبعدين انا كان نفسى فيك من قبل ما تخطب بنتى ولما خطبتها كنت طول ما انت هنا اقعد ابص عليك بس انت مش معايا وراحت بكت كتير وهى فى حضنى وقالت انت كده مش هاتقدر تتجوز بنتى وانا السبب انا السبب قلت لها احنا كده كده مش متفاهمين فى الايام الاخيره مع بعض وكنا مستنيين فرصه ونسيب بعض قالت بجد قلت ايوه بجدراحت قالت طب هاطلب منك طلب قلت لها اطلبى قالت تنكينى مره كمان دلوقتى قبل ما البنا ت تيجى قلت لها ماشى ودخلنا جوه الغرفه بتاعتها ووقفنا نحضن بعض ونبوس وامص لها فى كسها وهى تمص لى فى زبى وبعدين دخلته فيها وسمعنا صوت البوابه بتاعت البيت بيتفتح جرينا بسرعه نلبس هدومنا وفى لمح البصر كنا لبسنا وقعدت انا فى غرفه الصالون وهى دخلت المطبخ على ما طلعت بنتها التانيه ولاقيتنى قاعد كان عادى لانى كنت باروح فى اى وقت وسلمت على ودخلت تغير هدومها وبعد شويه قلت لها اهى ميرفت جات تقعد معاكى بقى وانا هامشى فقالت لى ماشى ونزلت معايا علشان تقفل الباب قالت هاستنا بكره بس تيجى الصبح بادرى علشان نكمل قلت ماشى واللى تيجى تبات معانا لنهارده قلت لامش مهم لحد علشان نبقى الصبح براحتنا لما هم يخرجوا انا هاجى على طول ومشيت وانا كل تفكيرى فى النيكه اللى جايه وبالليل عديت على الصيدليه حبت حبوب من اللى بتطول فى النيك وكانت تتاخ قبلها ب6 ساعات واخدتها حوالى الساعه 3 الفجر ونمت وقلت اروح الساعه 9 الصبح علشان اعمل احلى نيكه فى الدنيا و كنت ممكن انيك بالحبيه دى لمده ساعتين متواصلين واكتر وقمت وروحت فى الميعاد واول ما دخلت لاقيتها جاهزه طلعنا فوق وقفلنا الباب وابتدينا احلى نيكه ونامت على ضهرها وقالت انا نفسى تنكينى النهارده بمزاج قلت لها هانيككى نيكه عمركى ما تشوفيها فى حياتكى ومسكتها من اول شعرها لحد رجليها بوس ومص لحد ما نزلت على كسها وروحت مدخل لسانى فيه والحس وامص فى زنبورها وهى تتلوى وتقولى كمان دخله اكتر روحت مغير مكانى هى تمص لى وانا الحس لها وادخل لسانى فى كسها لحد ما قالت مش قادره تعالى دخله بس واحد واحده وقمت ادخل زوبرى فى كسها وبدات النيك بزوبرى وهى تصوت وصوتها يعلى لدرجه انى كنت خايف لحد يسمعنا وبعد دقائق نزلت لبنها وانا طبعا لسه بادرى بفعل االحبوب وفضلت انيك فيها جامد جامد واطلع زوبرى واحكه فى كسها من بره وادخله قالت نفس تنام انت وانا ادخل كسى فيك وانا فوق روحت نايم على ضهرى وهى قعدت ودخلت كسها فى زوبرى وفضلت تطلع وتنزل وزادت حركاتها لحد ما قذفت تانى مره وهى فى قمه السعاده وراحت نايمه على صدرى ولسه كسها فى زوبرى وزوبرى واقف زى الحديده روحت عادلها ونازل فيها نيك وهى تقول لى ارحمنى وانا مش سامع حاجه الا صوت دخول زوبرى وخروجه وهى تصرخ تصرخ وفضلت اكتر من ربع ساعه انيك فيها بجنون لحد مانزلت تالت مره وكل مره تزيد سعاده لانها اول مره تحس الاحاسيس دى ومش عايزانى اقوم من عليها عايزانى افضل انيك فيها لحد ما تتعب من كتر النيك وتحس ان هى خلاص مش قادره تتناك تانى وانا مبسوط بس فى نفس الوقت عايز انزل لبنى فى كسها وفضلت اغير الاوضاع لحد ماتعبت وانا لسه مانزلتش قالت انا نفس فى حاجه كنت عارف انها عايزه تتناك فى طيزها وكنت مستنى تطلبها وفعلا طلبت انيكها فى طيزها بس بالراحه فقمت جيبت كريم ودهنت طيزها وفضلت ادهن الكريم وادخل صابعى جوه فى طيزها

زوجة ابي تلحس كسي قوي سكس محارم

زوجة بابا جعلتني اصبح عشيقتها في السر في احد الليالي جائت الى غرفتي ويه ترتجف و تقول لي انها تخاف من صوت الرعد الذي كان في الحقيقة جد مرتفع و بسبب عدم وجود بابا لم تكن تريد ان تبقى في غرفتها لوحدها فأعطيتها مسافة في سرير و استلقت بجانبي بسرعة و مع سماع صوت رعد عانقت لي جسدي حيث لفت ذراعيها حول صدري و لما مر الرعد صارت كل يد من يدها تمسك بنهد من نهودي و قالت بصوت كأنها تلهث اوه انا احسدك على هذه النهودي الكبيرة ف في وقتي لما كنت في سنك لم اكن بهذا الحجم يبدون ان الشباب يحبونك في مدرستك و انا فقدت القدرة على الكلام لما صارت تحرك اصابعها على حلماتي من فوق قميصي و بسبب عدم ارتادئي حمالات كان الاحساس جنسي و جعل المكان الذي بين فخذاي ينبض و لاحاول ان اخرج نفسي من هذا الاحراج لففت نفسي حتى ابعدت يديها من على نهودي و لاكن فعل هذا جعل وجوهنا تلتقي امام بعض و صارت تمرر يدها على شعري و هي تنظر لي و تقول ما رأيك فقط مرة واحدة و في الغد لن نتكلم على هذا الموضوع و سنلومه على النوم و الرعد و التقت شفتينا في قبلة خفيفة ففتحت لها شفتاي و تركتها تخترق فمي بلسانها حيث لما التقيا تذكرت مدى حبي للفتيات مثلي و اني حقا سحاقية لان فيديوها البورنو التي كنت اشاهدها في وقت فراغي كانت كل سحاقية و كلها تحتوي على لحس الكس ومص الحلمات والقبل السكسية وصرت عند عنقا و اعضه و امصه حتى وصلت الى شفايفها قبلتها بخفة و ابتعدة لم تستطع الاستحمال واخرجت لسانها مسكته بشفايفي و بدأت ارضعه حتى دخلنا في قبلة ساخنة جذا عضتني من شفاهي وهذا جعلني اتجنن نزلت و امسكت بثدييها و بدأت ادعكهما و اقرص الحلمات و العب بهما ثم ادلخت الحلمات الى فمي اممممممم بدات ارضع و الحس و امص كأنني جائعة انزلت يدها و امسكت بكسي الذي كان مبلل و احساسي لحمي الوردي قد صار ينبض و ما ان شعرت باصابعها تمر على شفرتيها صرت احرك جسدي حتى صارت تدعكني بيدها بسرعة جعلني افرفر مثل عصافير الحب و رفعت رجلاي الى كتفها و بدأت تمص و تلحس ماء كسي اااااه ادخلت اصبعين و بدأت تينكني بهما بسرعة و قوة ااااه و تلحس شفايف كسي في نفس الوقت و ما ان انتهت من التهام كسي مددتها امامي على بطنها امسكت بطيزها الكبير كنت احب ان انيكها منه بدأت ادعكه بيدي امم كم كان طرياً
موقع سكس محارم
سكس محارم
صور سكس
سكس حيوانات
نيك متحرك
سكس متحرك
صور نيك
صور زب
صور كس
صور سكس
تحميل صور سكس
صور سكس حيوانات
نيك محارم مترجم
صور طياز
سكس حيوانات
سكس اب وبنته
قصص سكس مصورة
مشاهدة سكس حيوانات
فلم سكس حيوانات
تحميل افلام سكس
سكس محارم مصري
نيك امهات محارم
سكس امهات عربي
صور سكس عائلي
صور سكس امهات
سكس كلاب

يشهي فارقت طيزها بيدي حتى رأيت ثقبتها قبلته و ادخلت لساني حتى بللتها تم ادخلت اصابعي و بدأت انيكها بسرعة و عنف كلما صرخت من اللذة نكتها اكثر و اكثرتمددت على ظهرها جلست فوقها ووضعت كسي على كسها و بدأت ادعكه و احسست كأن عندي زب انكيها به ااااه اااااه كان الماء يخرج من كسنا بشكل جنوني بعد مدة طويلة اردت ان اشعر بماءها بفمي امسكت بشفايف كسها بفمي و بدات امص و الحس الماء اممم كان طعمه كالعسل صعدت الى ثدييها و بدات ارضعهما مرة اخرى كان كبيران وناعمين اممم جربنا بذلك اليوم جميع الوضعيات الساخنة فوق الكنبة حتى اصبحت اجسامنا ترتعش من اللذة و النشوة امسكت كل واحدة بثدييها و بدأنا ندهكهما مع بعض اممم كان شعورا رائعا و لباقي الليلة قضيناه كل واحدة تعانق جسد الاخرى العاري و حتى انها مع الرابعة صباح ايقضتني على احساس فمها بين فخذاي تلحس لي كسي و كان الصور جد مسموع كنت اظن اني احلم فلم اوقفها و لاكن لما استيقظت لم يكن كأن شيء لم يحدق بل كانت لا تزال نائمة عارية بجانبي و ماسكة بنهودي و ظننت اننها سنمثل كأن شيئا لم يحصل لاكنها لما استيقظت و هي مسرورة و في مزاج جيد اخبرتني انها بعد ان تذوقت مذاق مني اصبحت تريد اكثر الان و وعدتني اذا بقيت اعطيها ما تريد كل ما جائت لعندي ستبقي هذا السر لباقي حياتها و بدون ان اعي صرت عشيقة زوجة بابا و صارت هي تخون بابا مع ابنته و بسبب قضاء بابا الكثير من الليالي خارج المنزل صرت انا و زوجة بابا مثل المتزوجين نقضي روتيننا اليوم مع بعض و نسرق بعض القبلات ثم في الليل تأتي الى غرفتي و تنام في سرير بعد ان ننيك بعض سحوقياً .

قصص سكس جامدة جارتي القحبة تغريني

مساء الخير أو صباح الخير حسب التوقيت
انا احمد شاب في الثلاثينات الان من مصر إحدى العشوائيات
اثناء فترة الثانوية كنت اذهب إلى المدرسة وساعات انسي مفتاح الشقه والدى في العمل ووالدتى فى العمل وكانت لينا جارتنا حنان صديقتنا كانت حنان بكل معانى الكلمه جسم وشفايف وبزار وصوت زوجها في إحدى دول اوروبا... امى كانت تقول لى لو نسيت المفتاح استنانا عند جارتنا طنط حنان تمام .
في إحدى الايام في شهر ٤بعد شم النسيم لسه فاكر موقف رجعت من المدرسة ونسيت المفتاح وقعدت اخبط اخبط محدش كان موجود نزلت عند طنط حنان طالعت بروب احمر بس مش شفاف ومكنش مبين حاجه خالص المهم قالتلى اهلا حماده مامتك موصينى عليك تعالى ادخل دخلت قعد قدمتلى حاجه. ساقعه (( سبورت ))لو تفتكروها . المهم شربتها قالتلى اجبلك غداء قولتلها لو لسه واكل اكل من واجبة المدرسه كان عندها ولد سنة تقريبا قعد العب معاه وهى راحت المطبخ المهم طالعت بعد شويه من المطبخ لقتها بتقول حماده ادخل مع هانى العب معاه ف اوضت نوم دخلت لعبت معاه اسيله بالالعاب اطفال وطلعنا ع السرير انا كنت هاموت وانام بس يقاوم المهم دخلت جنب الحيطه وحطيت المخده ع وشي والولد كان ساهي ف اللعب الظاهر لما لاقنى سكت عيط كنت لسه هاقوم اللعبه لاقينت أمه بتقوله جايه اهو وهى جايه سمعتها بتقول نمت ياحماده بضحكه عجيبه قعدت تسلي الواد بعدين سمعتها بتقوله ارضع ياحبببي
بعديها نمت معرفش صحيت امته بس اللى متاكد منه منمتش كتير المهم شيلت المخده لاقيت الواد نايم وحنان مطلعه صدرها كان ابيض وحلمه وردى انا شوفت منظر اتوهمت اووووى المهم قعدت حوالى دقيقتين ابص ابص وكنت هموت واحسس علي بزها بس كنت خايف تصحي المهم تجرأت ولمسته وهو نايمه كان ناعم وجامد اووى كانت مش لابسه سنتيانه تحت الروب كل شويه المسه وارجع ايدى بعدين تجرأت وبوسته ورجعت بسرعه كان احساس رهيبب وهى نايمه بدأت اخمن أنها من النوع اللى نومه ثقيل .. صحى الواد ادتله بلونه كانت تحت رجلى قعد يلعب فيها شويه ولسه هيبدا ف العياط قومت انتهز الفرصه مسكت بز حنان وحطيت حلمه في بوق الواد يرضع وانا بمسك في البز التانى بايدى بعدين الواد ساكت بعدين شيلت الواد حطيته جنب الحيطه يلعب بالبلونه وروحت جنب حنان ورضعت من حلمتها بس كان طعم لبن وحش مكملتش ثانيه وشيلت شفايفي من حلمه قعدت ابوس بزها بهدوء كل ده وهى نايمه بعدين الواد لسه هيعيط جبتله البلونه تانى كانت نزلت تحت وانا بحبها لمحت روب طالع لحد فوق ركبتها من وراء سهيت الواد ورجعت للرجلها من وراء كنت متردد اوووى وخائف المهم رفعت الروب واحده واحده كانت لابسه اندر قعد ابوسها من طيازها البيضاء العسل كنت مستمتع اووووى .....وفجأة حسيت بيا صحيت ايه ده ايه ده في ايه ياحمد عيب كده انت مجنون انا هاقول لوالدك انا انا انا .......
قولتها وانا شبه بعيط انا اسف طنط حنان سامحنى اسف جدا سن المراهقه واكيد عارفه يعنى ايه مراهقه المهم قعد اتاسف ليها وقولتلعا اخر مره اخر مره انا مقدرتش امسك نفسي قالتى منا جوزى مسافر بس بحاول ابعد عن أى إثارة وكانت المفاااااجاة ..

سكسي عربي شاب وفتاة هايجة ينيكها بقوة

شهاب أنيق ورياضى المظهر وتم تعينة بنفس المصلحة الحكومية مع مدام زيزى وباقى الزملاء ومنهم عم شهدى والذى يكبر شهاب بثلاثة عشرة عاما وهو رجل طيب كثير الكلام ومنه عرف كل شئ تقريبا عن العمل والعاملين وكان شهدى صديقا مقربا لمدام زبزى. فى أحدى المرات طلب شهدى من شهاب حرفيين لصيانة وتجديد شقة زيزى وسبق لشهاب تقديم خدمه مماثلة لشهدى ثم مرة أخرى يطلب شهدى من شهاب شرح بعض الدروس لأبن زيزى الطالب بالثانوى فأتم شهاب الأمر على مايرام. إلى أن عرض شهدى على شهاب خطبة أبنة زيزى فأعتذر لصغر سنها ومشيدا برقتها و أصلها الطيب فحاول شهدى أقناعة بأن يخطبها الآن ويتزوجها بعد أربعة أو خمس سنوات.. فرفض لأنة لا يشعر ناحيتها بأى جاذبية. إلى أن عرض شهدى على شهاب الزواج من زيزى نفسها!!! وهنا أصاب شهاب الصمت ونظر فى عينى شهدى ليرى ما يخفى وتذكر المواقف السابقة على مدار خمسة أشهر محاولا ربط الأحداث ببعضها استمر شهدى معددا مزايا زيزى كأرثها الكبير من زوجها وهدوئها الشديد وأنها تطلب الحلال وليس فى ذلك عيب وأنها متفهمة لو رغب بالزواج من أخرى بمثل عمره وليس لديها مانع من أن يكون الزواج سريا حتى عن أهلها وأنها جميلة وفى العمر المثالى للأنثى حيث تكون فى أوج أنوثتها و و و .... سكت شهدى ناظرا لشهاب منتظرا الرد ثم أستدرك هاه أية قولك ياعريس فتكلم شهاب "ياعم شهدى جمال اية دة أنت بتضحك عليا ولا على نفسك هى مش جميلة وبعدين لمؤاخذة دى تتناك منين دى طول بعرض وفوق 120 كيلو أنت مبتشوفش؟
صور سكس متحركة
صور نيك متحركة
قصص سكس محارم
سكس محارم
سكس حيوانات HD
صور سكس HD
سكس ام وبنتها
سكس ام وبنتها
صور طيز كبيرة
نيك خلفي شديد
سكس امهات
سكس اخوات
صور سكسي
اب ينيك بنته
قصص سكس محارم
مقاطع نيك محارم
اب ينيك بنته
بصراحة عمرى ماهيجت عليها ولا حركت فيا شعرة أنت عارف أنى بحب النسوان الكبيرة وعارف أن الجمال مش شرط عندى خالص بس الجسم الحلو دة كل حاجة فى النيك يعنى أتجوزها وما أنيكهاش وتتناك بره؟ فيرد شهدى محاولا مناقشة شهاب "ياحمار اللحم ده عز المره ياوله دنا قولت هتطير من الفرحة ومش هتقدر تستنى وهتنيك الليلة مش بكرة" شهاب يرد "ياعم شهدى لما نتكلم فى النسوان تسمعنىى.. بقولك مينفعش" غادر شهدى غاضبا وشهدت الأسابيع التالية برودا من طرف شهدى وزيزى وتصرفات عادية من شهاب فقد وضع خطة وسينفذها. شهدى قبل أن يعرف رغبة زيزى كان يحكى لشهاب تفاصيل حياة زيزى وخاصة الجنسية مع زوجها الراحل وكيف يعتقد شهدى بموت زوجها من كثرة المنشطات لأشباعها جنسيا فهى لا تهدأ وتحب الجنس الملتهب يوميا بلا أنقطاع ولم تثير هذة الأحاديث شهوة شهاب تجاه زيزى فهى بالفعل ليست نوعة المفضل من النساء وكيف فكرت فى أن تستدرجة عن طريق زياراتة لبيتها وخطبة ابنتها فلما فشلت لم تجد غير عرض الزواج ...
والزواج هنا هو فقط حتى لا يبدو شهدى معرصا لأنها تريد شها
قصص سكس محارم
مقاطع نيك محارم
اب ينيك بنته
سكس مع مرات اخوه
xnxn
نيك ام
تحميل سكس مصري
قصص سكس
سكس شيميل
تحميل صور سكس
مقاطع سكس حيوانات
صور سكس متحركه
سكس ليلة الدخلة
سكس ام وابنها
صور بزاز
سكس عائلي
مقاطع سكسي
صور شراميط
سكس مع مرات ابوه
تحميل نيك عربي
نيك زوجة ابوة


ب بزواج أو بدون. قرر شهاب نيك زيزى على أعتبار أنها تريد الجنس وهو كذلك فلا بأس من تجربة الجنس بلا أعجاب وقال فى نفسة " أ كيد لما هشوف كسها ههيج وأنيكها" بعد شهر ظهر شهاب أمام زيزى بالطريق فحاولت تجاهلة ولكن أعترض طريقها وسلمها خطابا وقال شوفية الأول وبعدين أحكمى وكان كالتالى " كنت عاوزك من أول دقيقة بس خوفت تقولى ده صغير ولما كنتى عاوزانى لبنتك رفضت لأنى تأكدت أنك مبتفكريش فيا ولما كنتى عاوزانى ليكى مصدقتش نفسى بس كان لازم أرفض قدام شهدى وأقوله أى كلام لأن دة لازم يبقى سر بينى وبينك بس وشهدى كلامه كتير.... أنا دلوقتى بعرض نفسى عليكى ياتقبلى يا ترفضى ولو رفضتينى هموت"... ثلاثة ايام مضت ولم تذهب زيزى للعمل ولم ترد على أتصالات الزملاء وفى فجر اليوم الرابع تلقى شهاب تليفون من زيزى "شهاب ا كتب العنوان دة وتيجى تقابلنى فية تسعة وربع بالثانية لو حد سألك قول طالع أحجز كشف عند دكتور صلاح " كانت شقة أشترتها لزواج أبنها وكانت تخطط أن تشهد يوم دخلتها أولا والتوقيت عشان يكون البواب بيشترى طلبات. وفى الصباح أستعد جيدا وذهب فى موعدة فوجد الباب مواربا فدخل بسرعة ورآها أمامة بملابسها السوداء المعتادة فهى لا ترتدى غيرة منذ وفاة زوجها أبتسم شهاب أبتسامة كبيرة وتوجهة نحوها بلا كلام محتضنا أياها و ممطرا شفتاها بسيل من القبلات الساخنة فحاولت المقاومة قائلة أية دة أية دة أية اللى بتعملة دة انا جاية تفهمنى اللى انت كاتبة أوعى بقى وتدفعة بيديها دفعا خفيفا ولا فائده فقد قرر مهاجمة نقطة ضعفها بمنتهى السرعة حتى ترتبك وتستسلم فنزل بسرعة على ركبتية ورفع فستانها سريعا وأحاط فخذيها بيدية وألصق وجهه بكسها وبدأ باللحس من فوق الأندر وهى غير مستوعبة لما يحدث وثقل جسمها يمنعها من سرعة الهرب ورد الفعل... وتقول أية اللى بتعملة ده أنت أتجننت أوعى سيبنى سيبنى وهى تدفع رأسة بيديها بعيدا عن كسها ولكن شهاب أنتقل الى عالم آخر بمجرد لمس شفتية لكسها فقد كان مليئا باللحم فغاص فية وجه شهاب كاملا وحرارتة تلفح وجهه من كل أتجاه فلم يصادف شهاب شئ كهذا من قبل فالكس الطبيعى يبقى ساخنا عن باقى الجسم ومع الاثارة ولكن خمس أوست قبلات يفجرون بركانا بهذا الشكل كان شيئا غير طبيعى بالمرة ولكنة ممتع ومثير ويخبرة عن عن أستقبال حار جدا لزوبره بالداخل بدأت يدين زيزى بالتراخى وبدأ صوتها يخفت وهى تقول أوعى بقى وبدأ يسمع أنفاسها عالية ومتلاحقة وهو غارق فى أكتشاف كل ملليمتر يصل ألية لسانة وشفتبة فى هذا الكس الجميل ولم تعد قدما زيزى قادرة على تحملها فبدأت بالميل بركبتيها على كتفى شهاب وبيديها على رأسةوبدأت آهاتها تعلو وماهى إلا لحظات معدودة وأرتعشت ساقاها وفخذيها بين يدية وشعر بالبلل على شفتية وذقنة فقد قذفت حمم بركان كسها فى وجهه فى دقيقتين ووجد وجنتية يبتلان بعسل كسها فقد سال على فخذيها ومنهما الى وجهه وأنهارت زيزى فوقه فارتطم بالأرض وهى فوقة فقد شعر بأنهيارها فعدل وضع قدمية ويدية بسرعة وحاول تخفيف الصدمة ولكن تقل وزنها تغلب على قوتة لم يشعر بالألم ولابثقل وزنها وكان يعلم أنها بخير فهو من تلقى الصدمة فأزاحها برفق لتستلقى بجانبة على ظهرها وهى ممسكة راسها بكلتا يديها وركع بين قدميها مباعدا بينهما وحاول نزع الأندر فلم تساعدة ولم تتحرك فمزقة بيدية فهو لايتحمل الشوق لرؤية ذلك البركان المتفجر وجها لوجه فرأى وحشا أمامة شديد الأحتقان منتفخا كأطار السيارة كبير الحجم والمساحة طولا وعرضا فأنهال علية بالقبلات المحمومة المتلاحقة يريد تحسسه كله فى لحظة واحدة ثم وجه لسانة الى ذلك الشق فى المنتصف يحفره بلسانة متمهلا ذهابا وعودة ليتذوق لحمها وكانت آهاتها والحرارة الهائلة التى تلفح وجهه من كسها تزيده من الجنون مالا يطيق وشعر بشئ صلب نوعا ما يصطدم بلسانة فى حركتة وعرف أنة بظرها ولكنة كان كبيرا ففتح شفتى كسها بيدية ليراه فوجده أشبة بعضو طفل جديث الولادة وللحظة خاف شهاب مما برى نعم خاف فرغباتة ستشبع لا محالة ولكن كبف يشبع مثل هذا الكس ومثل هذا البظر وتذكر مقولة شهدى بأن سبب وفاة زوج زيزى هو أسرافه فى المنشطات لأشباعها وبسرعه طرد الخوف من نفسة فلا بأس من المحاولة وخطتة هى الهجوم المكثف على ذلك البظر الكبير وأسلحتة هى شفتية ولسانة وأسنانة الأمامية لتأتى شهوتها خمس أو ست مرات على الأقل قبل أن يركبها ولن يستجيب لتوسلاتها بركوبها قبل ذلك فأندفع يلعق ويمص ويلحس ويعضعض ذلك البظر وبدأت آهات زيزى تتحول لصرخات فوضع يده على فمها وهو يشتد بالهجوم وأتت زيزى شهوتها مرتين أخريين وفاض زوبر شهاب باللبن فى سروالة ولم يرتخى من شدة الهياج و أستمر فى معركتة مع بظرها حتى رن جرس الباب وكانوا على الأرض بوسط صالة الشقة يفصلهم عن الباب ثلاثة أمتار ففزع وفزعت وقام واقفا بسرعة ينظر اليها والى الباب فقالت بهمس دة البواب جاب الطلبات قومنى وخش جوه ففعل مسرعا وظل ينتظر لمدة نصف ساعة حتى قتلة القلق فما كان يعرف مايدور بالخارج ويخاف من فتح الباب للنظر أو التصنت وأنفتح الباب ودخلت زيزى بحركتها البطيئة تحمل صينية عليها سندوتشات وعصير وماء ووضعتها على المكتب بجانب الغرفة وكانت غرفة صغيرة بآخر الشقة بها سرير ودولاب قديمين ومكتب كانت تكشف شعرها الأسود الناعم وترتدى عباية بيت قطنية سماوية اللون وبعضا من المكياج الخفيف جدا والكحل ولكنها كانت تبدو جميلة ورائعة عندما أيتسمت وقالت الفطار طبعا تلاقيك على لحم بطنك ولأول مره يرى شهاب أبتسامتها طوال الفترة السابقة وقال فى نفسة " آه ياحمار ودى اللى كنت بتقول وحشة وهتضيعها بغباوتك " والتفتت له وقالت مش هتاكل؟ فأقترب منها بعيون تملؤها الأعجاب و الأعتذار وقال طبعا هاكل دنا بقالى 6 شهور جعان فأبتسمت فى دلال وقالت أفطر الأول وهنشوف الموضوع دة فسحبها من يدها برفق حتى السرير وجلس وشدها فجلست بجانبة فأهداها قبلة خفيفة على شفتيها وركع أمامها مقبلا ساقيها الى أعلى كاشفا عبايتها عن مواضع قبلاتة وحاول الوصول لكسها فضمت فخذيها قائلة أستنى بس قوم كل الأول وبعدين نتكلم الدنيا مش هتطير سمعها ولم يستجيب فقد كان كسها وبظرها قد أطلقوا رصاصات شهوتة فلن يتوقفوا دون هدفهم والهدف أصبح أمتاعها لأن أنوثتها لا تقبل اقل من ذلك بل أكثر فرفع رجليها على السرير وباعد بينهما ودفعها بيدية لتستلقى على ظهرها وأرتقى السرير وبدء من حيث أنتهى وهى تقول أستنى بس أنت هتعمل أية وكأنها لاتعرف بل ولاتتمنى وقام بما فعل سابقا وأ كثر وركز كل هجومة على بظرها الكبير وتعالت صرخات زيزى "يالهوى يالهوى يالهوى" مايقرب من النصف ساعة لم يتوقف للحظة ولم تكف زيزى عن الصراخ وأتت شهوتها أربع أوخمس مرات لتصنع بقعة كبيرة على المرتبة وسكب لبنة فى سروالة مرة أخرى ولكنة بدأ فى تقبيل باقى جسمها بطنها وصدرها وذراعاها ورقبتها وشفاهها مع نزع عبايتها برفق حتى أنتصب زوبرة ثانيا فخلع ملابسة بسرعة ووضع ساقاها على كتفية وحك زوبرة يكسها عدة مرات وأدخلة ودفعة داخلها بقوة فصرخت آآآه وأنتظر لثوانى ليعتاد حرارة كسها والتى كوت زوبرة وبدء فى معركتة مع كسها بكل عنف وصوت أرتطام أفخاذة واسفل بطنة بجسدها يثيرة الى درجة الجنون وكان مطمئنا لأنة يعرف أنة بيطول فى التانى فما بالك بالتالت وهو ماجعلة فى كل مرة يخرج زوبرة من كسها كاملا ويدخلة كلة الى آخره بمنتهى العنف فتلك الطريقة تمتع المرأة أ كثر ولكنها تجعل الرجل يقذف بسرعة وهو مطمئن من تلك الناحية وظل على ذلك الوضع مايقرب من نصف ساعة أخرى حتى قذف كل لبنة داخل كس زيزى الجبار وأنهار فوقها ومازال زوبره فى كسها وذهب فى غفوة عميقة وأستيقظ على قبلاتها على خده وشفتية فهاج بشدة وجعلها تستلقى على ظهرها وركبها واضعا زوبرة بين بزازها ينيكها الكبيرة الطرية الناعمة ينيكها فيهم ويستمتع بملمسهم على زوبرة ثم طلب منها وضع الدوجى ففعلت وهى فى غاية السعادة وأخترق بزوبرة كسها الجبار الساخن مرة أخرى ولكن بكل عنف وهيجان فقد كان منظر جسمها المملؤ وهو يهتز عند أدخال زوبرة فى كسها حتى آخرة يثيرة جدا جدا وصوت طرقعة لحمها وهو بيدقها فى كسها يجعلة كالمجنون وكانت تتأوه آهات عالية وسريعة مثل ماكان ينيكها بسرعة وجنون وتقول لة بالراحة على كسى هو أنت أول مره تشوف ستات ,,, وكان جوابة " ستات بكس حلو زى دة لأ مشوفتش"وظل هكذا حتى قذف بداخل كسها كل لبنة وربما دماؤة أيضا من شدة الأثارة ونام بجانبها وهو متلاحق الأنفاس وعرقة يغطى كل جسمة فقامت بتقبيل صدرة ويدية وزوبرة ثم نامت فى حضنة وعلى وجهها كل علامات الرضا والسعادة و الشبع من زوبرة وشبابة.

نيك زوجة اخوه

xxxnx
xnxxx
xnxn
افلام سكس امهات
افلام سكس محارم
افلام نيك
سكس اب وبنته
سكس مترجم
نيك اختة
ولد ينيك امه

سكس مصري جديد ومثير xnxn

كان فتحي خطيبها الديوث يراها و يزداد إعجاباً بخطيبته التي يجري الجميع خلفها ! كذلك مي خطيبة يحي كانت تلاحقه و كانها تغيظ خطيبها الذي يتقرب من أمل المصرية كما لو كانت تفعل ذلك ردا علي تصرفات يحي. ساعة أخرى و اشتدت حرارة الشمس فدلفت مي ويحي إلى الشاليه ، بينما ظلت أمل المصرية مع خطيبها فتحي فوق الشاطئ فهمست تسأله متهللة فرحة:- أيه رأيك في يحي..همي فتحي: كبير عن مي …. ابتسمت أمل المصرية وقالت: بس بصراحة راجل لطيف ! لمعت عينا فتحي وهمس: انت شايفة كدا…صمتت أمل ثم قالت ماكرة: عارف…هو كبير آه ….بس عنده خبره! دق قلب فتحي وسألها: أزاي يعني؟! ضحكت أمل المصرية وانفرجت شفتاها عن ابتسامة خجلة وقالت : ديت اسرار … فهم فتحي مرماها فقال: قصدك نيكه حلو…! شهقت أمل المصرية ثم تتابعت ضحكاتها في دلال مما اثار فضوله فهمس يسألها: انتي بتحبي الرجل الخبرة ولا الخام ! قفزت من فم أمل سريعاً إجابتها: أكيد الخبرة اللي نيكه حلو !! دق سريعاً قلب فتحي خطيبها الديوث: يعني بتحبي يحي…. زمت أمل المصرية شفتيها ثم أشاحت بوجهها: أي بنت تحب يحي…
صور سكس
تحميل سكس
سكس حيوانات
xnxxx
xxxnx
ءىءء
تحميل سكس
سكس حيوانات
نيك حيوانات
قصص سكس محارم
قصص نيك
سكس اخوات
نيك امهات
سكس كلاب
تحميل نيج محارم
نيك خلفي

زاد فضول خطيبها الديوث فسألها: اشمعنى يعني؟! همست أمل المصرية بدلال: يعني…جرئ و عنده خبره … تلاحقت أنفاس فتحي وسألها: قصدك نيكه حلو ..؟!! انفجرت ضاحكة وقالت بدلال و رقة: و أنا أعرف ازاي! قال فتحي: يعني…مي قالتلك…لمعت عينا أمل المصرية في طيش وقالت: معرفش …قوم بقا نروح الشاليه…. ثم نهضت و نهض فتحي ليسير خلف خطيبته امل المصرية وعيان معلقتان بمؤخرتها المتأرجحة بصورة مثيرة! شاهد فتحي في الشاليه مي منبطحة علي بطنها ويحيب جانبها يدلك جسمها بالكريم. لم تكد تراها أمل المصرية حتي طربت لذلك ! زعقت أمل المصرية في صاحبتها مي: منش تقوليلي أنك معاكي كريم مساج يا باردة! ثم جلست القرفصاء بجانب مي ويحي، دست بعض أناملها في وعاء الكريم وراحت تدلك به ساقيها ، تعلقت عينا فتحي بمي وهي نائمة علي بطنها ويحي مشغول بتدلك فخذيها المكتظين باللحم الطري !! ثم نادت أمل المصرية فتحي فنبهته أن يساعدها في تدليك كتفيها! لم يكد خطيبها الديوث يستعد حتى صرح يحي موجها حديثه إلى أمل المصرية: انا ممكن أقوم بالمهمة دي..طبعاً لو مكنش عند فتحي مانع!
طبيعة فتحي خطيبها الديوث راحت تتبدى فأحس بمشاعر مختلطة من الغيرة و النشوة و الارتباك والتوتر ! ثم في لمح البصر استدار يحي الي أمل المصرية وهي لا تزال جالسة القرفصاء وشرع يضع الكريم علي كتفيها ويدلكهما و فتحي خطيبها يشاهد و تزداد ضربات قلبه! راحت أمل المصرية تلمحه بزاوية عينها بعد أن نامت منبطحة علي بطنها الي جوار مي لتتحرك يد يحي علي جسمها من قدميها الي اعلي كتفيها! فتحي يراقب بعينين تماد تقفزان من محجريهما كلما دنت كف يحي من مفاتن خطيبته أمل! راحت أنفاسه تتواثب سريعاً! ثم فجأة استدارت مي ونامت علي ظهرها منفرجة الساقيين والردفين فرفع يحي كفه عن أمل و عمد إلى خطيبته مي يمسح ببطنها متجها الي اعلي ثم تسللت يده تحت ستيانتها فوق بزازها ، قفشهما فاستثاره المشهد بشدة!! نحت مي المايوه عن صدرها فكشفت عن بزازها فانتفض قلب خطيبها الديوث وعينا امل المصرية المغمضة نصف إغماضة ترقبه!! كان يقفش في بزاز مي فتعض الأخيرة علي شفتيها مستمتعة و خطيبته أمل المصري قد فتحت عينيها ترقبهما بانبهار
سكس ام وبنتها
مقاطع نيك محارم
صور سكس منقبات
نيك زوجة ابوة
xnxn
مقاطع سكس نيك
مشاهدة سكس عائلي
مقاطع نيك امريكي
تحميل سكسي ءىءء
نيك نسوان
سكس بنات شيميل
مقاطع نيك عربي
سكس ام وصبي
صور شراميط
مقاطع نيك سكس
سكس سعودي جديد
في صمت وعلي شفتيها ابتسامة نصف خجلة! كانت ترنو إلى خطيبها الديوث بين فينة و أخرى! كان فتحي يهجس بنفسه: ما ذا لو تطاولت يد يحيي لتفعل بأمل المصرية مثلما فعل بمي وقفش في بزازها؟! ثم استدار يحي فجأة و خبأ بزاز خطيبته و التفت إلى أمل فوجف قلب فتحي فسمعه يهمس لها: تحبي نكمل….حينها لمعت عينا أمل مبتسمة ناظرة إلى فتحي و كانها تطلب الإذن! لم يفه فتحي خطيبها الديوث بحرف و لم يعترض! بداخله ساعدة لان يمس مفاتن خطيبته غيره من الرجال و خاصة وأمل مفتتنة بيحي! سكت فانقلبت أمل على ظهرها مفتوحة ما بين الفخذين فتلاحقت أنفاسه سراعاً. وضع الكريم وراح يصعد على بدنها و يهبط و زب فتحي يشب و يحي يعبث بجسد امل المصرية! كذلك كانت امل المصرية تستمتع مغمضة العينين تتصاعد أنفاسها!! شهق فتحي الديوث حين ترجرجت بزاز أمل خطيبته و يحي حركة خفيفة قد أخرجهما يدلكهما! كذلك أمل شهقت و كزت على شفتيها!! ابتسم يحي بل أطلق ضحكة و واصل و عينا خطيبته مي ترمق زب فتحي المشدود بشبق بالغ!! بدأ يحي يدعك ويقفش في بزازها و أنامله تلاعب الحلمة فارتعشت أمل المصرية وفتحت عينيها ثم أغمضتهما مرة أخري! أسلمت بزازها ليد يحي، كلما لمست أصابعه الحلمة ينتفض جسدها و فتحي يبتلع ريقه بالكاد! أومأ فتحي أي نعم حينما استأذنه يحي : بوسة صغيرة؟! ليقبل بزاز أمل المصرية ممكن بوسة صغيرة؟!! لم يبقى إلا أن ينفرد واحدهما بزوجة اﻵخر في نيك جماعي ويكون نيكه حلو …
سكس مطلقات
افلام نيك عربي
صور طياز
تحميل نيك
افلام نيك
تنزيل سكس
سكس عربي
صور سكس
صور نيك
مقاطع سكس
نيك حيوانات
افلام سكس حيوانات
تحميل افلام سكس
قصص سكس محارم
سكس امهات

سكس محارم البنت تحكي كيف ناكها ابوها

وفعلا مر الوقت ونام اخوتي واشرفت ايضا علي النوم فدخل ابي غرفته ووجدتني ادخل خلفه ثم نام علي سريره وطلبت منه اطفاء النور فتعلل بترك النور حتي اتفادي المني ان ياتي علي وجهي ثانية ووجدت نفسي احب ايضا ان اري ما افعله وكيف يخرج منه ذلك وانتظرت ان يخرج قضيبه فقال لي لا انتي بقي من سيخرجه بعد ذلك فانزلت بنطلونه وسرواله ووجدت قضيبه شبه مرتخي فمسكته بيدي وبدات احك له قضيبه وكلما ححكت اكثر انتفخ قضيبه وازداد طوله وكنت اراه واتعجب من ذلك ووجدت ابي ينظر الي وجهي وانا انظر الي قضيبه فاحمر وجهي وظللت كذلك حتي شعرت به سيقذف منيه ورايت اجمل ما رات عيني رايت المني يخرج من قضيبه علي دفعات متتالية الي ان ارتخي في يدي وانا لم اتركه لاني شعرت بفرجي ينتفض من مكانه ووجدتني قد انزلت مائي ثانية فتعجبت من نفسي وخرجت وتركت ابي وذهبت الي الحمام وظللنا علي ذلك لمدة اسبوع كامل كنت افعل معه ذلك مرتين يوميا يدخل غرفته وانا خلفه اخرج له قضيبه واريحه واذهب للحمام اتشطف وهكذا ولكن حدث ما لم يكن ببالي في يوم جاء لي ابي وطلب مني الحديث وقال لي يا سهي بصراحة انا خلاص برضه مش مبسوط من الراحة هكذا وبتعب جدا كي ارتاح وافضي شهوتي انا لي عندك طلب لن اخفيه عنك انا عاوزك وانتي بتريحيني تكوني لابسه قميص نوم فقلت له لا يا ابي انا اخجل انا اجلس امامك بقميص نوم فقال لي لا تخجلي ولا تخافي كما قلت لكي لن المسك بيدي نهائي ولكني رؤيتي لكي وانتي تفعلين ذلك بقميص النوم ستذكرني بوالدتك وساشعر بالمتعة اكثر ويا سهي لو خجلتي اطفئ النور وبعد الحاح منه وجدتني اوافق علي ذلك لكي ارضيه فاخرج لي لفافة وقال لي ساخرج وانتي ارتدي هذا القميص وعندما تنتهي نادي علي وفعلا فتحت اللفافة وجدت قميص نوم لونه زهري شفاف فخلعت ملابسي وارتديته ويا هول ما رايت فانه فاضح الي اعلي درجة فهو يظهر ثدي وحلماتي من خلفه فهو شفاف واظن ان ابي اختاره كي يري جسدي كله ويظهر كلوتي ويرتفع فوق الركبة فتحرجت كثيرا وارتديت الستيان اسفل منه وظللت بقميصي القطن اسفل منه فكان منظري مضحك جدا وجلست ولا استطيع ان انادي علي ابي فشعر هو بما انا فيه ونادي علي هل ادخل فقلت له ايوه وعندما دخل انفجر في الضحك من منظري فقال ماذا تفعلين هل تلبسين قميص نوم لاول مرة فقلت له نعم ماذا في ذلك فقال لي عندما ترتدي هذا القميص
لا تلبسين شئ اسفله نهائيا والا ما فائدته وضحك وقال لي ساخرج 5 دقائق واعود اجدك قد فعلتي ذلك وضحك وخرج واغلق الباب ووقفت لا ادري ماذا افعل ولكني كان يجب ان ارضي ابي ففعلت ما قال وخلعت كل ملابسي ما عدا كلوتي وفعلا عاد ودخل الغرفة وعندما راني تسمر في مكانه وصفر بفمه وقال لي ما اجملك يا سهي فانا كان جسدي ابيض لا يوجد به أي شعر سوي شعر العانة وكنت اتخلص منه علي طول وكان ثدي مثل البرتقالة وحلاماتي نافرة ومن ملمس القميص وجدتها نافرة اكثر من قبل ونظر الي وقال ما اروعك فانتي تذكريني بجسد والدتك حين تزوجتها ونام علي السرير وهو لا يبعد عينه عن جسدي ولا عن ثديي وانزلت له بنطلونه وسرواله فوجدت قضيبه يكاد ينفجر من الانتصاب وبدات احكه له وفي اثناء ذلك كان جسدي يرتعش بقوة ونفسي يتزايد ووجدتني اغرق في بحر من المياه واشعر بانفعال كبير في جسدي ولكني فجاءة شعرت بيد ابي تمتد الي ظهري وتمر من عليه من اعلي الي اسفل ولم استطيع ان اقول له ماذا تفعل فقد بدا جسدي ينفعل مني ثم تحركت يداه وانا لا اشعر ووجدتها تقبض علي صدري من خارج القميص فاحسست بقشعريرة لذيذة جدا فلم اعترض علي ذلك واذا بابي عندنا قبض علي صدري يتاوه ويصرخ وتيخرج من قضيبه كمية مني لم اراها معه من قبل ووجدتني اغرق اكثر في مائي ويا هول وجمال ما شعرت به وانتهي ابي من قبضاته وقذفه ولكن قضيبه لم يرتخي ككل مرة نفعل ذلك ولكني لم استطع ان افعل شئ واخذت ملابسي في يدي وخرجت اجري الي الحمام وانا انتفض من الرغبة والشهوة وفتحت الدش كي ابرد جسدي فوجدت باب الحمام يفتح ويدخل ابي وهو عاري الجسد فوضعت يدي علي صدري وعلي فرجي فضحك وقال لا تخافي اريد ان استحم معك وتدعكين لي ظهري ودخل معي تحت الماء واعطاني ظهره فدعكت له ظهره وحممته من الخلف وهو لم ينظر الي ثانية وفجاءة ادار نفسه واصبح في مقابلتي وجسدي كله ينتفض فقال لي هل انتي خائفة مني قلت نعم فقال اذا ساخرج وانت اكملي وفعلا خرج من الحمام ولم اشعر بالدنيا من حولي واكملت لا اعرف كيف حمامي وخرجت ونمت نوما عميقا حتي الصباح وعندما افقت وجدت ابي لم يخرج لعمله وقد احضر الفطار لاخوتي وجهزهم للذهاب الي المدرسة وعندما افقت قال لي لا يا سهي لن تخرجي اليوم للمدرسة فانا اريد ان ننظف البيت سويا ففهمت قصده وشعرت ان اليوم لن يكون يوما عاديا في حياتي وخرج اخواتي للمدرسة فقال لي ابي تعالي معي اريد ان اريكي شئ
مقاطع سكس اجنبي
قصص نيك محارم
صور سكس جماعي
سكس ام وبنتها
سكس ام وابنها
قصص سكس محارم
صور سكس جديدة مثيرة
صور سكس جديدة
مقاطع سكس خيول
اب ينيك بنته
قصص سكس امهات
مقاطع نيك محارم
سكس عائلي جديد
صور نيك متحرك
  • فدخلت معه الغرفة وانا اشعر بالقلق ففتح لي الدولاب وقال لي عاوزك بقي تلبسي قميص نوم علي ذوقك انتي كما تحبين وخرج من الغرفة ووجدتني اخرج قمصان النوم ووجدت قميص لونه اسود ولكنه عاري الصدر فاعجبني ولبسته وكنت قد خلعت كل ملابسي حتي الكلوت ودخل ابي وانبهر من منظري لان الاسود مع لون بشرتي كان شئ تاني فخلع اب ملابسه واصبح عاري تمام فادرت وجهي فقال لي لما تدرين وجهك الم تري جسدي من قبل وفعلا كان معه حق ونام علي السرير وقضيبه في قمة الانتصاب وجلست بجواره وبدات العب فيه بيدي وطبعا وضع يده مباشرة علي ثديي من الخارج فتاوهت بصوت خافت وشعر بي وبدا يفرك لي ثديي وادخل يده وقبض علي حلمتي النافرة وبدا يفعص بها وتاوهت اكثر واكثر فقام من نومته ووضع لسانه علي حلمتي وبدا يمص منها وطبعا انا اصبحت في عالم اخر ولم اشعر الا وهو يجعلني انام علي ظهري ويبوص في صدري ويمصه ثم ازاح القميص عن الثديين واخرجهم معا يمص احدهما ويلعب في الاخر وطبعا يدي لم تترك قضيبه نهائي ونزل بيده وهو يمص صدري الي بطني وفجاءة وجدت يده تلعب في كسي مباشرة وانا لم يكن عندي سوي التاوه واقول له اف اف اف انه لذيذ العب اكثر العب اكثر وهو عندما سمعني اقول ذلك لقيته قام خالع عني القميص كله واصبحنا عاريين سويا ونزل بفمه الي كسي وفتحه واصبح يلحس كل كسي داخل فمه وجسدي يقفز من مكانه عاليا ثم يهبط الي السرير مندفعا مع كل لحسه بلسانه وانا اشجعه واطلب منه المزيد فقد كان شئ لذيذ جدا وجسدي يقفز وكسي يخرج كل مائه وابي يشربه ويلحس ثم قلب نفسه وهو يلحس كسي ووضع قضيبه عند فمي وقال لي مصيه في فمك كانه ايس كريم وقبلته وبدات امص فيه الي ان قام ابي وقال لي ساقذف اللبن وفعلا قذف دفعات متتالية من المني علي وجهي وصدري وبطني وانا اتاوه بصوت عالي فقد جاءت شهوتي معه في نفس الوقت وهو يلعب بيده في كسي وارتمي فوقي وظللنا هكذا حوالي 15 دقيقة ثم بدا يقوم من فوقي وهو يضحك ويقول لي انتي اجمل من أي امراءة رائيتها من قبل وتملكني الخجل مما حدث وبكيت فقال لي لا تخافي وتبكي فانا لن اؤذيكي نهائي فانتي بنتي حبيبتي وحضني وقبلني وطبطب علي وقلي تعالي بقي احممك بيدي وفعلا وجدتني اقوم معه بلا ارادة ودخلنا الحمام وبدا يحممني وقد غسل لي كامل جسدي وكان يمرر يده علي طيزي وعلي كسي ورايت قضيبه مشدود علي اخره وراسه حمراء وعروقه كلها منتفخة وكان منظره رائعا وبدا يقبل ظهري ورقبتي وانا لا استطيع المقاومة فان كسي كان يصب الماء بغزارة ونزل علي صدري واصبح يمص حلمتي التي فضحتني من بروزها القوي ويلعب بيده في كسي وانا لم استطع ان اتحمل الوقوف وكنت ساقع علي الارض فحملني بين يديه وفمه لم يفارق حلمتي وانا لا استطيع التحكم في انفاسي وذهب بي الي غرفة النون ووضعني علي السرير وبدا ينزل علي بطني ثم كسي ويلحس فيه ويدخل لسانه الي الداخل وانا اتنفض كافرخة المدبوحة من كثرة شهوتي التي تنزل مني وشعرت بلذة لم اعرفها من قبل وبدا اتاوه بصوت عالي ولم اعرف ماذا يخرج من فمي فقد كنت اطلب منه المزيد وفجاءة طلبت منه ان ينيكني ويريحني فقال لي لا انتي لا زلتي عذراء وتذكرت ما قراته عن عمليات الترقيع وقلت له عنها نيكي وافتحني وبعد ذلك نعمل عملية ترقيع كل ما كنت افكر فيه هو ان يضع قضيبه المنتصب هذا داخل كسي واشعر باول قضيب داخلي فقد كانت الشهوة تنفجر من كل جسدي وقال لي اذا فانت من طلبتي ذلك قلت له اه عاوزاك تنيكني من كسي وتريحني انا بموت من الشهوة فقام براسه من علي كسي الذي شعرت انه قد اتنفخ وبدا يقبل فمي ويمص لساني وشعرت بفخذه يرفع فخذي من اسفل ولاول مرة اشعر بقضيبه يلامس شفرات كسي فقد ارتعشت رعشة اهتزلها ابي وهو فوقي وبدا يلاعب قضيبه علي باب كسي وانا اشجعه واقول له دخله كله عاوزاه جوا اه اح اح اح وفجاءة بدا يدخل راس قضيبه وقد كان طخين جدا وشعرت ب ابواب كسي تفتح له علي مصرعيها وفعلا وضعه مرة واحدة كله في الداخل فصرخت لاني شعرت بانه قد فشخ كسي كله وشعرت بحرقان وسكن هو علي هذا الوضع بعض الوقت ثم بدا يتحرك للداخل والخارج وانا امسك بظهره خايفة يفارقني للخارج كله وظل هكذا لمدة طويلة حتي شعرت اني كسي نشف من كثرة الشهوة ثم فجاءة بدا صوته يعلو ويصرخ ثم يهنز بقوة وانا استمتع بما يفعل واحسه علي المزيد واقول له نيكني اكثر نيكني اكثر وشعرت وكان بركان من المني انفجر داخل كسي ووصل الي حلقي من قوة اندفاعه وهدا ابي ورغم ذلك لا يزال قضيبه داخلي لم يرتخي فتعجبت من ذلك وظللنا هكذا بعض الوقت وكنت اشعر بمتعة لم اعرفها من قبل وفاق ابي من سباته وكان قضيبه داخلي لم يخرج وبدا يقبل فمي ويمص لساني وانا اتفاعل معه هذه المرة بقوة فقد ذهب عني الخجل نهائي وبدا ابي ينزل ويمص ثديي ويلاعب في الاخر بيده ويتبادل ذلك بينهم وانا رحت في عالم اخر وقضيبه بدا يتحرك ببطئ داخل احشائي وظللنا هكذا قرابة نصف ساعة الي ان شعرت اني قد انتهيت وانه سيغمي علي من اللذة والمتعة وما اخرجه من كسي وبدا ابي يهزني بقوة وعنف كانه يصارع الصخر في قطعة كسي الصغير الذي فتحه بنفسه وظل يهتز بقوة وانا اشجعه وقذف للمرة الثانية بحور من المني لدرجة اني شعرت بالسرير تحتي وقد غرق من منيه ومن مائي وهبط عني هذه المرة ونام بجواري وغفونا وقت طويلا ثم افقت علي ابي وهو يقبلني ويصحيني وذهبنا الي الحمام وانا لا استطيع ان ارفع قدمي عن الارض وغسل لي ابي جسدي كله وغسل لي كسي من الدم والمني وخرجنا من الحمام وارتدينا ملابسنا وطلب مني ابي ان انام وهو سيذهب ويحضر الغداء جاهز كي لا يتعبني وفعلا دخلت الي سريري ونمت وظللنا علي هذا الحال وكان ابي قد احضر حبوب منع الحمل وناكني من كسي وطيزي واصحنا نفعل هكذا الي وقتنا هذا وانا انام ليلا معه في سريره وكاني زوجته وهو يغدق علي من كل انواع الهدايا
  • صور نيك متحركه صور نيك محارم
    صور سكس منقبات
    سكس حصان ينيك بنت
    سكس امهات اغتصاب
    ءىءء
    ابن ينيك امه
    اخ ينيك اخته
    سكس اخوات
    سكس اخ واخته
    سكس امهات
    سكس حيوانات
    سكسي
    نيك محارم

ام خطيبتة القحبة افلام سكسي محارم

هذه القصه حدثت بالفعل انا الان سنى 30 من 4سنوات كنت خاطب واحده اموره وكان بينا قصه حب فكنا نسكن فى نفس البلد وكنت دائم الذهاب عندهم نجل...